Asmahan: An Unfinished Symphony أسمهان: سيمفونية لم تكتمل بقلم الدكتورة رينه بولس-الحاج

By Dr. Renée Boulos-Hage

Many have written of Asmahan and her stories with destiny, art, politics, and high society. Until our days and after her death seventy years ago, she still ignites the many theories in the minds of whom she has enraptured. Her life has only equaled that of former president John F. Kennedy in the many conspiracy theories it created. But what was written in the case of Asmahan has only been a superficial recount and none have considered the depth of her personality which shaped historical events. Despite all of these fictional and fictitious recollections, I was driven to write about Asmahan in analysing her personality so as to show the truths which have been covered and hidden.

What first came to mind, after reflecting upon Asmahan’s life, born Amal Al Atrash, and all the accusations she bore, her reactions with contradicting events, her immense achievement of celebrity, and her promising paths, was the emergence of a symbolic personality: it is on one hand, her normal personality in life and on the other an exemplary personality in a psychological and philosophical sense. I mean Asmahan is a tragic heroine such as in a classical tragedy, and as an artist with a remarkable mastery of her voice, and a refined musical sense, and the ability to interpret different singing genres. She is indeed a soaring singing bird in a sky filled with obstacles and dark clouds, except for a few openings here and there. Knowing this rich and complex life of Asmahan invites me to a profound study of her life presented here in this book.

لقد تناول الكثير سيرة أسمهان وقصتها مع القدر ومع الفن ومع السياسة ومع المجتمع المخملي وما زالت حتى الساعة وبعد أكثر من سبعين سنة على رحيلها مصدر إلهام لذوي المخيلات الواسعة في حبك الروايات وتصور التكهنات وخلق السيناريوهات. لم يساوِ هذه السيرة إلا الحدث الذي أودى بحياة الرئيس الأميركي الأسبق، جون كنيدي والذي شغل الرواة وغذّى المخيلات وراكم النظريات. لكن كل ما كتب وكل ما صُوّر وكل ما حيك لم يتعدَّ المجال الروائي ولم يؤوّل الأمور بمعناها الصحيح ولم يتناول عمق الشخصية المحرّكة للوقائع والأحداث. وبالرغم من كل هذا اللغط والخلق والتخيل وجدت طريقة واحدة للتطرق إلى موضوع شائك بهذا القدر، وهي أن ألجأ إلى التحليل المنطقي للشخصية التي أنا بوارد الحديث عنها فتنقشع الغيوم التي غطت حقيقة الأمور وحالت دون رؤية الواقع بكل ما يظهره من أحداث وتساؤلات وظروف توضيحية تدعو إلى التأمل وأخذ العبر

وأول ما تبادر إلى ذهني، بعد التفكير المعمّق بحياة أسمهان، آمال الأطرش، وما رافقها من ملابسات على كل الأصعدة، ومن تفاعل مع الظروف المتناقضة، ومن إمكانيات النجاح الفائقة، ومن ترسيم لمسارات واعدة، بروز شخصية رمزية بكل ما للكلمة من معنى، شخصية عادية بالمفهوم الحياتي ونموذجية بالمفهوم السايكولوجي-الفلسفي. أعني بأنها كإنسانة هي بطلة تراجيدية بالمفهوم الكلاسيكي للتراجيديا، وهي كفنانة صاحبة موهبة صوتية فريدة متملكة منها، وحس موسيقي سريع التفاعل، وقدرة نادرة على الأداء المتنوع. وهي في كل ذلك طائر مغرد يسبح في فضاء ملبد يعيق الإنطلاقة في الغالب ويفسح بعض المجالات للتنفس بحرية من وقت لآخر. ونسق الحياة المتقطع هذا يبعث على مقاربة جدّية وعميقة للشخصية المنوي دراستها

$25.00

Reviews

There are no reviews yet.

Be the first to review “Asmahan: An Unfinished Symphony أسمهان: سيمفونية لم تكتمل بقلم الدكتورة رينه بولس-الحاج”

Your email address will not be published. Required fields are marked *